شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز

 

هي إحدى الشركات النفطيـة الوطنية المملوكة بالكامل للمؤسسة الوطنية للنفط  يقع مقرها الرئيسي في مرسى البريقة بمسافة تبعد حوالي مئتين وأربعين  كم غرب بنغازي

تقوم الشركة بالأنشطة المتعلقة باستكشاف وإنتاج وتصنيع النفط والغاز كما تعمل على تزويد المنشآت والمرافق الصناعية على طول الساحل الليبي بالغاز .

أنشئت الشركة سنة ألف وتسع مئة و إحدى وثمانين ميلادية ، وكانت تعرف فيما مضى باسم شركة (اسو ستاندرد ليبيـا( وهى أسبق الشركات التي عثرت على النفط في ليبيا بكميات تجارية وذلك في حقل زلطن سنة ألف وتسع مئة وتسع وخمسين ميلادية ما شجع الشركات النفطيةَ الأخرى للإقبال على  الاستثمار في عمليات التنقيب عن النفط بالصحراء الليبية.

بعد انسحاب شركة (أكسون) الشركةِ الأم لـ(إسوستاندرد) من ليبيا سنة ألف وتسع مئة وإحدى وثمانين ميلادية  تكونت شركة سرت للنفط كشركة وطنية تابعة للمؤسسة الوطنية للنفط ومملوكة بالكامل للدولة الليبية.

وفى إطار تكامل عمليات تصنيع النفط والغاز فقد نقلت تبعية خط نقل الغاز الساحلي إلى شركة سرت للنفط كما دمجت بها الشركة الوطنية للكيميائيـات النفطية  حيث تكونت شركة سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز التي أصبح نشاطها يشمل: (الاستكشاف-إنتـاج واستخراج النفط والغـاز-تكرير النفط الخام - تسييل الغاز الطبيعي - تصنيع البتر وكيماويات - تزويد المصانع و محطات الكهرباء والتحلية بالغـاز الطبيعي).

امتيازات الشركة

معظم إنتاج الشركة من النفط والغاز يتم من ثلاثة إمتيازات بحوض سـرت .

وتم موخراً منح الشركة العديد من القطع الموزعة على الأحواض الرسوبية بحوض سرت وغدامس و مرزق والمنطقة البحرية بحوض بنغازي و صبراتة لتتولى الشركة إدارتها وتطويرها ووضعها على الإنتاج وهذا من شأنه تمكين الشركة من زيادة قدرتها الإنتاجية من النفط والغاز حيث أسندت جميع القطع الجديدة من خلال خطة العمل بإدارة الاستكشاف إلى عناصر وطنية بالكامل.

يتم إنتـاج النفـط والغاز المصاحب مـن سـبعة حقول وهي :

زلطـن - الراقوبـة - اللهيـب  - الجبل - الرالح - الرشاد - الوادي

كما يتم إنتاج الغاز الطبيعي غير المصاحب من حقول :

الاستقلال - الحطيبة - الساحل - الإرادة - المقيل - الصرة

ويبلغ معدل إنتاج الشركة من النفط ستة وثمانين ألف برميل يوميا كما يبلغ معدل انتاج الغاز الطبيعى غير المصاحب أربعَ مئة وخمسةً وثلاثين مليون قدم مكعب يوميا ، والغازِ المصاحب مئة وثلاثة وعشرين مليون قدم مكعب يوميا بالإضافة الى تسعة وعشرين الف برميل من المكثفات يوميا.

 يُضخ النفط الخام عبر أنبوب قطره ستة وثلاثون بوصة من حقل زلطن إلى مرسى البريقة بطول مئة واثنين وسبعين كم ومتصل به خط طوله سبعة وثمانون كم بقطر أربعة وعشرين  بوصة قادمٌ من حقل الراقوبة غربا.

 يتم تخـزين النفـط الخام في خزانات ذواتِ أسقفٍ عائمةٍ عددها ستة عشر خزاناً سعة الواحد منها مئتان وثمانية وستون ألف برميل وسعتها الإجمالية تزيد عن أربعة ملايين برميل .

أما الغاز والمكثفات فتنقل إلى مركز العمليات في مرسى البريقة عبر خطين قطر كل منهما ستة وثلاثون  بوصة  للغاز وخط انابيب بقطر ثلاثين  بوصة للمكثفات.

مصنع إسالة الغاز الطبيعي

ويتم فيه استغلال الغاز المصاحب لإنتاج الغاز الطبيعي المسال و النافثا وغاز النفط المسال المعروف بـ(غاز الطهي) .    

تبلغ السعة التصميمية للمصنع خمس مئة وخمسين مليون قدم مكعب قياسى يوميا

مصفاة التكرير

تعد مصفاة التكرير في البريقة أول مصفاة تم تشغيلها في ليبيا وكان ذلك في الرابع من ديسمبر عام ألف وتسع مئة وواحد وستين ميلادي.

تبلغ الطاقـة التصميميـة للمصفـاة ثمانية آلاف وتسعَ مئة واثنين وثلاثين  بـرميل في اليـوم من النفـط الخـام

مصنعا الميثانول

يعتبر المجمع الصناعي للبتروكيماويات في مرسى البريقة نواةَ وأساس صناعة البتروكيماويات في ليبيا.وتسعى الشركة في هذا المجال  لتحقيق زيادات مضطردة في الإنتاج من خلال استغلال كل الفرص المتاحة لتحقيق معدلات قصوى بأدنى التكاليف .

خط الغاز الساحل

   يمتد خط أنابيب الغاز الطبيعى حالياً من البريقة الى الخمس غربا و الي بنغازي شرقا و يجري مده الي طرابلس و منها الي  مليتة غرباً  ليشكل منظومة الغاز الساحلية العملاقة والتى تديرها شركة سرت بكفاءة عالية.