إحياء اليوم الوطني السلامة.

على غير عادتها في إحياء اليوم العالمي للسلامة والتزاما بتطبيق الإجراءات الاحترازية… اقتصرت الشركة هذا العام على اجتماع مصغر إحياء لهذه المناسبة التي تصادف الثامن والعشرين من شهر أبريل والذي أصبح في دولة ليبيا يحتفل به كيوم وطني للسلامة.

ولقد دأبت الشركة على إعطاء هذه المناسبة أهمية بالغة من الاهتمام في الإعداد والتنسيق والتجهيز والاحتفال بمستوى عال يليق بمكانة الشركة وقيمة المناسبة.

وفي كلمته بالمناسبة أكد السيد مسعود سليمان رئيس مجلس الإدارة على أن الجميع مسؤولون على ضرورة العمل بصورة آمنة وأنهم مطالبون بالمشاركة في نشر ثقافة السلامة والصحة المهنية والعمل على تعزيزها في المجتمع.

وأشاد “مسعود” بالجهود المبذولة من قبل الإدارة العامة للصحة والسلامة والبيئة لرفع درجة الوعي ومستوى الاهتمام بقواعد السلامة.

وحث “مسعود” الجميع على التقيد والالتزام بضوابط وقواعد السلامة وصولا إلى خلق بيئة عمل آمنة.

من جهته قدم السيد “حسين سالم الباشك” مدير عام الصحة والسلامة والبيئة أسمى آيات التقدير والعرفان لجميع مستخدمي الشركة وفي جميع مواقعهم على تفانيهم في تنفيذ الأعمال المنوطة بهم في ظل الظروف الصعبة التي تواجهها الشركة خاصة و ليبيا عامة والمتعلقة بالظروف الأمنية والمالية وكذلك قدم المعدات والوحدات الإنتاجية والتي جميعها لم تقف عائقا أمام تطبيق إجراءات السلامة والحد من الإصابات وبالتالي حماية الأرواح والممتلكات وتحقيق مستويات عالية في أداء السلامة مقارنة بالشركات النفطية الأخرى.

كما قد “الباشك” شكره وتقديره لجميع أفراد الطواقم الطبية سواء كان على مستوى الشركة أم على مستوى الدولة والذين يصلون الليل بالنهار ضمن اتخاذ الإجراءات الإحترازية لمواجهة جائحة ( كورونا ) التي أصبحت تحصد الآلاف من الأرواح في العالم .

وأثناء الاجتماع اعتمد السيد رئيس مجلس الإدارة سياسة السلامة والصحة والبيئة وسياسة الأمن الصناعي وسياسة الجودة المعمول بها في الشركة.

وتشكل السلامة أولوية أثناء ممارسة نشاطات الشركة وعلى نفس المرتبة من الأولويات الأخرى كعمليات الإنتاج والتصنيع وغيرها.



اترك تعليقاً